موقع كفربو
لمة أهل البلد والمغتربين

الشهيد غاوي السعد في الذكرى السنوية الخامسة لاستشهاده

12

الشهيد غاوي السعد في الذكرى السنوية الخامسة لاستشهاده

الشهداء أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر

 

لمحة عن حياة الشهيد غاوي السعد

ولد الشهيد في 10/25 1989م في بلدة كفربهم – حماه- سورية , وهو من عائلة متوسطة الحال, ولها جذور عسكرية حيث أن جده المرحوم غاوي السعد كان برتبة ملازم شرف في الجيش العربي السوري.

لقد درس الشهيد مرحلة التعليم الابتدائي في مدرسة الشهيد بهجت محفوض ،والإعدادية في مدرسة الشهيد اسحق محفوض, والثانوية في ثانوية الشهيد الياس طعمة,بعدها انتقل إلى حلب لدراسة المعهد الصناعي قسم الكهرباء ,وبعد دوام لمدة عام ترك الدراسة وصار يساعد والده في عمله لإعالة الأسرة ,وبعد عام التحق لتأدية خدمة العلم بتاريخ 2010/4/1م برتبة صف ضابط ,وفي خدمته أصيب في شهر حزيران 2011 بعدة إصابات طفيفة في قدميه ,وبعد شفائه عاد مع زملائه ليؤدي الواجب الوطني وبتاريخ 2011/9/2م أصيب بطلقات نارية اخترقت الرقبة وعولج وشفي من هذه الإصابة ,وفي تاريخ 2011/11/3م كان قد دخل في الخدمة الاحتياطية , وكان يعاني من الألم من إصابته السابقة التي كانت ستذهب بحياته ,فاحتمل من أجل الوطن , ونال الشهادة بتاريخ 2012/8/27م عندما كان يحاول إنقاذ رفيقه الشهيد النقيب مدحت طراف الذي ناشدته لتركه وعدم المخاطرة بحياته لكنه رفض وهنا أصر أن يكون بطلاً ويستشهد بطلاً ,وأثناء نقل الجريح النقيب أصيب بطلقتين واحد ة في كتفه والثانية في مؤخرة رأسه وهو يحمل النقيب باتجاه الحديقة فاستشهدا معاً,ونظراً لبطولته تمت ترقيته إلى رتبة ملازم شرف بعد أن نال الشهادة التي كان قد وضعها نصب عينيه كما كان يقول للأهل والأقارب والأصدقاء,ونتمنى النصر لسورية الغالية.

عائلته:

عائلة أهل الشهيد مكونة من ثمانية أشخاص:

الأب ابراهيم غاوي السعد مواليد 1959م
الأم نجاح ليوس مواليد 1959م

الأولاد :
انطوانيت مواليد 1984
جيلان مواليد 1986
هاجر مواليد 1988
الشهيد غاوي مواليد 1989
ندى مواليد 1993
جرجس مواليد 2000م

ملاحظة لمحة عن المرحوم جد الشهيد:
هو من مواليد 1920م انتسب للجيش الوطني (الثوار) عام 1942 أثناء الانتداب الفرنسي ,ثم انضم إلى الجيش العربي السوري عام 1946م برتية صف ضابط متطوع وكان يؤدي واجبه في المشفى العسكري 601 , بصفة ممرض ,وكان مثالاً للرجولة والأخلاق ومحبة الوطن وقد نال العديد من الأوسمة ورقي إلى رتبة ملازم شرف عليها في نهاية خدمته عام 1964م واستدعي بعد عام إلى الخدمة الاحتياطية وشارك في معركة عام 1967م وفي أثناء إجازته توفي إثر حادث ,وقد كان محباً وفياً لوطنه ولمجتمعه فأتى حفيد الشهيد غاوي إبراهيم السعد ليكمل رسالة جده الوطنية والأخلاقية رحمهما الله ورحم جميع شهداء الوطن الغالي سورية.

 

بقلم: السيد إبراهيم غاوي السعد >>


 

وقد كتب بعض الشعراء في رثائه

 

ضاع الأمل… قصيدة رثاء للشهيد غاوي السعد

ضاع الأمل يا ابني من بعد الفراق
سيف رماني ظهر أبتر وحد
طعن بحشاي وتابع مسيره للعماق
رسيت ركابي والجسم مني انهد
دوَّر عيوني وهج بتقول برَّاق
حط براسي حمى برق ورعد
بكري اللي حملت اسمك بالوراق
بعد رحيلك ما عاد عندي سند
أمك دموعا حفرت بالحداق
وين غبت عني يا قلبي وكبد
الأيادي الظالمة اللي عملت انشقاق
أعداء بلدنا الطغاة أباًَّ وجد
اسمك شهيد الوطن بجداره واستحقاق
كنت المقاوم للعدو الرد بالرد
سلمت أمري إلك يا مقسم الأرزاق
تلهم لبالي الصبر كل يوم بعد وغد

 

بقلم: شاعر الزجل حنا عبدالله جروج

 


إسمك صلا… زجلية رثاء للشهيد غاوي السعد

 
 
مهما الشاعر بشعرو قطف وجنى
بيرخص ع البطل غاوي الشهيد
الشعار مجبورة ع قبره تنحنى
بهالوطن يا بطل إلك الرصيد
فتَّح الياسمين والجوري بحما
وسجِّل يا تاريخ هالاسم الجديد
اسمك صلا وآية من السما
والحزن لما بيقشعك بيصير عيد
حبك يا غاوي في القلب يتملى
عايش بنا وعم ينبض بالوريد
أمك يابطل بايمانا تتحلى
ضحَّى بروحو الأمس هالشب الفريد
يا بي الشهيد جبينك تعلى
بتضحياته هالبطل بقلوبنا بتزيد
الله مبارك سورية اللي بتتجلى
بشعبا الصامد الحر العنيد
 
تحية حب للشهداء كلا
خلو الباطل عن هالوطن بيحيد
الوطن غالي وعنو ما متخلى
ورايات النصر عم تلوح من بعيد
 
 
بقلم: شاعر الزجل ريمون نعيم السعد

 

وقد تم تسمية مدرسة في البلدة باسمه << ثانوية الشهيد غاوي السعد >>

حيث يصادف يوم الأحد القادم وبتاريخ 27/8/2012 الذكرة السنوية الخامسة لاستشهاد البطل الشهيد الملازم شرف غاوي ابراهيم السعد والرحمة لكل شهدائنا الابرار من عسكريين ومدنيينن الذي ضحو بأرواحهم فداءً للوطن

 


 

فيديو من أرشيفنا لاستقبال جسمانه

 


 

 

Comments
Loading...
error: Content is protected !!
التخطي إلى شريط الأدوات